Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
متابعات - تغطيات صحفية: "أنمسوال" بالمهرجان الوطني للمسرح - الجمعة, 01 كانون1/ديسمبر 2017 18:01
مسرح - الفنون الدرامية: تونس قبل "قرطاج" - الجمعة, 24 تشرين2/نوفمبر 2017 11:39
متابعات - تغطيات صحفية: خميسآرت: ندوة مسرح الشارع - الأحد, 12 تشرين2/نوفمبر 2017 11:07
بحوث - مقالات - دراسات: الفضاء العمومي ومسرح الشارع - الأحد, 12 تشرين2/نوفمبر 2017 10:53
مواعيد فنية - ثقافية: Ouarzazate: Morocco Solar Festival - الجمعة, 10 تشرين2/نوفمبر 2017 10:49
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: مهرجان السينما والذاكرة المشتركة - السبت, 04 تشرين2/نوفمبر 2017 13:02
متابعات - تغطيات صحفية: بلاغ مشترك بين النقابة والفيدرالية - السبت, 04 تشرين2/نوفمبر 2017 10:56
أخبار - منوعات - إصدارات : جديد الفيدرالية الدولية للممثلين - الثلاثاء, 31 تشرين1/أكتوير 2017 18:12
مواعيد فنية - ثقافية: ملتقى فنون العرائس والفرجة الشعبية - الأربعاء, 25 تشرين1/أكتوير 2017 19:18
مواعيد فنية - ثقافية: سيرة القصيدة بمهرجان مكناس - الثلاثاء, 24 تشرين1/أكتوير 2017 11:18
Blue Grey Red
أخبار - منوعات - إصدارات

Fez Festival of Amazigh Culture

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الإثنين, 17 تموز/يوليو 2017 20:52

Fez Festival of Amazigh Culture Kicks off


By Ghita Hafidi

The 13th edition of the Amazigh festival opened July 14 in the cultural capital of Fes, under the theme “Amazighity and Cultural Diversity in the Face of Extremism”.

The organizing team took the opening of the festival as an opportunity to pay tribute to Mohamed Kabbaj, founder and honorary president of the Fez Sais Association and former councilor of the King Mohammed VI.

Following the opening, Hubert Haddad, a French Tunisian poet and writer, gave an inaugural speech with the title “The weaving of languages.” In his speech, the French writer praised the richness of Morocco’s cultural diversity.

Mohamed Berrrada Ghemaz, vice president of the Fez Sais Association, said that the festival contributes to the city’s international tourism appeal. “The Amazigh culture is part of the Moroccan heritage, and the festival being held in Fez, known for its annual sacred music festival, is a prodigious asset since tourism in Fes is generally cultural.”

Many internationals attended the festival as a cultural event allowing them to know the hidden aspects of Morocco.

“Me and my colleges are coming through a program called ‘group projects abroad’ to see the culture and history of Morocco, as it’s something none of us knew very much about,” stated Marie Douglass, professor in the university of Orlando. “We are so glad to know about the indigenous culture of Morocco, it’s very fascinating.”

Amazigh culture is mostly known as folklore. The festival is presenting it culturally, with more than 12 countries taking part in this opportunity to show that Morocco’s wealth lies in its diversity.

The cultural event was also intended as a way to fight extremism and terrorism after the seditions happening in different parts of the Amazigh communities across the country, and as a way to sensitize the youth of the danger of extremism and remind them that diversity of our country is what helps us stay politically stable.

“Our 13th edition is organized to discuss strategies and methods, and we have invited a number of experts, speakers and artists to confront extremism in the region, to show people how to use art and culture to defeat extremism,” explained professor Moha Ennaji, university researcher and director of the Festival of Amazigh Culture in Fez.

The forum was then followed by series of musical shows in the Bab El Makina podium, where many Moroccan and international artists performed, such as Aicha Tachinwit (Morocco), Ballet Flamenco Arrabal group (Spain), and Said Senhaji (Morocco).

The audience was a cross-cultural ground, where both Moroccans and foreigners danced their heart out to Amazigh music beats.

 

مسابقة الفتاة المغربية المثالية

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الإثنين, 17 تموز/يوليو 2017 10:54

بومحيل .. مهندسة ديكور تتوج بلقب "الفتاة المغربية المثالية"


بقلم فاطمة الزهراء جبور ـ عن هسبريس


توجت كنزة بومحيل، ذات العشرين ربيعا، بلقب "الفتاة المغربية المثالية"، حاملة معها مشروعا يواكب الصحة النفسية للأطفال والمراهقين.

الشروط، التي وضعها القائمون على المسابقة، شجعت كنزة لدخول غمار المنافسة، وقالت في حوارها مع هسبريس: "مسابقة الفتاة المثالية أتت بفكرة جديدة؛ وهي التركيز على المستوى الفكري والأخلاقي أكثر من المظهر الخارجي، وهو ما جعلني أترشح للمسابقة".

على الرغم من دراستها لشعبة الهندسة الداخلية، تقدمت ابنة العاصمة الرباط بمشروع يهم المواكبة النفسية للأطفال في سن المراهقة، وتقول: "حرصت على تقديم فكرة جديدة، معظم المشاريع التي تهتم بها الجمعيات تهم القضايا الملموسة؛ لكن اخترت التعمق في جوهر هذه القضايا، وتقدمت بمشروع يهم المواكبة النفسية للأطفال والمراهقين".

وأوضحت في هذا الصدد: "تعد هذه المرحلة الأصعب في حياة الشاب، المشاكل النفسية التي يمكن أن يعيشها في هذه المرحلة تؤثر بشكل سلبي على حياته، وبالتالي على مصير مجتمع بكامله"، وأضافت: "سنشتغل ضمن ورشات تكوينية وأخرى فنية لفائدة الأطفال والمراهقين، بحضور أخصائيين وأساتذة علم النفس، ومتطوعين يساعدونه على حل مشاكله العائلية ومساعدته في تحديد مصيره الدراسي".

و بالموازاة مع تنفيذ مشروعها، تسترسل "الفتاة المثالية": "أنا موهوبة في مجال الهندسة الداخلية والديكور، فوزي باللقب سأستثمره في مجالي، و التعريف بتراثنا المغربي إعلاميا، وأمثل المغرب أحسن تمثيل عالميا، وأنا واثقة أني سأصل المراكز العليا بإذن الله".

وعن إمكانية مشاركتها في مسابقات عربية للجمال، تقول: "ليست لديّ أدنى فكرة عن المسابقات العربية، أخصص وقتي الحالي في التركيز على تطبيق مشروعي والاهتمام بالعمل الجمعوي بالموازاة مع دراستي".

وفي تعليقها على حدود الجرأة في قبول المشاركة في مسابقات من هذا النوع، قالت: "أنا أمثل الفتاة المغربية، وبالتالي هناك حدود للجرأة، لن أقبل المشاركة في مسابقات تشترط ارتداء البيكيني، أو الظهور بملابس غير محتشمة".

وزادت "احترامي لنفسي وعائلتي لا يسمح لي بذلك، وأتمنى أن أقدم صورة مشرفة للفتاة المغربية، وتقديم صورة أجمل عن بلدي المغرب".


 
 

Nadia Skali décroche la Médaille d’étain

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الجمعة, 14 تموز/يوليو 2017 10:40

Académie des «Arts-Sciences-Lettres» de Paris

Nadia Skali décroche la Médaille d’étain

Une reconnaissance dont Nadia Skali se dit très fière, surtout venant de la part de la prestigieuse Académie des «Arts-Sciences-Lettres» de Paris. «C’est un rêve qui vient d’être exaucé pour moi. Sachant que cette Académie veille, depuis sa création en 1915, à consacrer d’éminents créateurs dans les domaines des arts, des sciences et des lettres», souligne l’artiste Nadia Skali. En effet, concernant le volet plastique, cette institution, connue mondialement, attribue ses médailles à tous ceux qui ont accompli une belle carrière à travers une créativité singulière. C’est le cas de Nadia qui se distingue par sa démarche picturale qui a attiré l’attention des spécialistes en arts plastiques aussi bien en France que dans le monde.


À travers ses travaux, l’artiste arrive à imprimer ses émotions qu’elle fait ressortir sous des formes impressionnistes sur verre, saisissant la beauté de la réalité, par le biais de couleurs chatoyantes qui symbolisent pour elle la gaité, la paix intérieure et la discrétion. Le critique Abdellah Cheikh souligne qu’avec ces formes poétiques, «Nadia Skali extériorise les états d'âme instantanés et extatiques dont la forme archétypale récurrente est la structure géométrique détournée. Après avoir peint avec adresse et sensibilité des scènes pittoresques du Maroc profond à travers l'art du vitrail, Nadia Skali donne libre cours à sa faculté conceptuelle et imaginative, en tissant dans un flou lointain un monde lyrique et informel et en mettant en scène des spectacles et des rythmes de sa nature intérieure». Car Nadia ne réfléchit pas, en général, ses sujets. Mais elle peint ce qu’elle ressent sur le moment quand elle est devant son support. Celui du vitrail qu’elle n’aimerait changer sous aucun prétexte. «Depuis le début de cette aventure plastique, j’ai été passionnée par ce support où je me retrouve bien.


Quant aux thématiques que je peins, cela dépend de mon humeur et de la réflexion du moment. Je ne prépare jamais mes sujets. Ce sont des compositions et des formes instantanées qui se dévoilent petit à petit jusqu’à la finalisation du travail». Comme l’indique le critique Abdellah Cheikh, la quête spirituelle conduit Nadia Skali à explorer les territoires oniriques et à produire des œuvres qui déroulent comme malgré elles des narrations. «Chaque tableau mêle mémoire et histoire, passé et présent. Elle nous expose son expressionnisme abstrait qui n'est pas une école, mais une tendance et une communauté de convictions partagées par certains peintres venant de la figuration. Dans le sillage de Mondrian, elle présente des œuvres ouvertes, non finies, grâce à des procédés comme la fragmentation, la gestion géométrique de l'espace ou l'articulation. Elle nous montre les traces de nos rêves et nous donne bien à penser qu'il y a différentes manières de voyager. Les toiles déclenchent l'imagination créatrice et nous laissent conduire par les sensations de couleurs fuyantes et de tous les tons de terre brûlée. Ainsi, par-delà l'espace et le temps de la mémoire ou des associations d'idées, règnent dans cette œuvre l'alchimie des détours de l'esprit et celle des désirs enfuis». Tout un voyage onirique qui augure d’un bel avenir pour Nadia Skali.

 

 
 

11Cinemas to be Remodelled and Renovated in Morocco

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

السبت, 08 تموز/يوليو 2017 17:34

11 Cinemas to be Remodelled and Renovated in Morocco


The Commission for Modernization and Renovation of Moroccan Cinemas has given financial aid to 11 cinemas across the kingdom, in order to renovate and modernize them, improving the country’s theater-going experience.

The cinemas set to benefit from the Commission’s renovation projects include: Avenida and Espagnol (Tetouan), Roxy (Tangier), Colisee and Paradise (Rabat) and Lutetia (Casablanca).

The renovation projects were decided during a meeting held at the Moroccan Cinematographic Center (MCC) on July 6, where Commission president Mohamed Sabiri was present.

Movie theaters renovation projects in Morocco have become the focus of several national and international entrepreneurs.

In June, the French CEO of CineAtlas Holding in Morocco, Pierre-François Bernet, allocated MAD ten million to renovate Le Colisee in Rabat.

Bernet told Morocco World News that movie theaters are part of Morocco’s heritage and the cinema in Rabat deserves to become one of the best cinematic destinations.”

“We will transform it into a multiplex with a 3D theater, 4K projectors and premium theater chairs to ensure its comfort level.”

The entrepreneur also noted that Morocco is a country “on the lookout for opportunities to seize,” concluding that the kingdom “has business in the blood.”


 
 

عمالقة ومؤسسو الأدب الروسي

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 30 حزيران/يونيو 2017 19:41 الجمعة, 30 حزيران/يونيو 2017 19:28

عمالقة ومؤسسو الأدب الروسي.. كيف أثرت مؤلفاتهم على الأدب العالمي؟!

بقلم مي السيد

يعد الأدب الروسي الأكثر تأثيراً على نفوس القُرّاء في بلدانٍ عدة؛ نظراً لما يحتويه من تقلّبات في سرد القصص أو الروايات أو الأشعار؛ التي تأثرت بالوضع الاجتماعي في روسيا القديمة، والحديثة أيضاً. فظهرت أعظم الأعمال الشّعرية، والنثرية، والمسرحية في القرن الثامن والتاسع عشر الميلادي.

في هذا السياق؛ هناك عدد من الأدباء العمالقة والمؤسسين للأدب الروسي؛ الذين وصل صداهم للعالم مُترجم بكافة اللغات.

ميخائيل لومونوسوف

من أكبر العُلماء، والمؤرخين، والشّعراء، والمثقفين الروس. وُلد ميخائيل لومونوسوف في الـ 19 من نوفمبر عام 1711؛ لعائلة فلاّح متواضع في قرية دينيسوفكا على شاطئ البحر الأبيض. تعلم القراءة والكتابة، والرياضيات، والنحو من تلقاء نفسه؛ ودون أن يلقنه أحد دروساً فيها.

ذهب إلى العاصمة موسكو عام 1730؛ والتحق بأكاديمية العلوم اللاتينية والإغريقية، وانتقل منها إلى أكاديمية العلوم في بطرسبورغ. بعدها؛ ذهب إلى ألمانيا ضمن منحة تعليمية برفقة اثنين آخرين؛ حيث تلقى التعليم على أفضل الأساتذة الجامعيين في ألمانيا و هولندا.

ألمّ بعلوم متعددة منها الفيزياء، والكيمياء، والرياضيات، والفلسفة، والتعدين. عاد إلى روسيا عام 1741؛ وعمل على تطوير كافة المواد العلمية فيها، و وضع أساس الكيمياء الفيزيائية، وابتكر العديد من الأجهزة العلمية البصرية؛ منها التلسكوبات التي درس من خلالها كوكب الزهرة، وحينها اكتشف الغلاف الجوي.

كما وضع نظرية نشوء الحرارة الناتجة عن حركة الجسيمات، وشكّل أساساً لنحو اللغة الروسية، وعلم الاشتقاق، بالإضافة لإنشاء جامعة موسكو.

من الواضح أن ميخائيل يبدو كعالماً أكثر منه أديباً كما يُعرّف الأدباء بتعريفهم الجوهري، إلا أن ميخائيل له كتاباً بعنوان “مختارات البلاغة”؛ الذي يُعد كأول مرجع للأدب العالمي في روسيا.

وفاته: توفي في 15 أبريل عام 1765؛ في مدينة سانت بطرسبورغ.

ليو تولستوي

الكونت ليف نيكولايافيتش تولستوي، أحد عمالقة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر، وأفضل الروائيين على الإطلاق كما يعتبره البعض كذلك. داعي السلام، ومفكر أخلاقي، ومُصلح اجتماعي، وفيلسوف اعتنق فكرة المقاومة السلمية النابذة للعنف.

وُلد الـ 9 من سبتمبر من العام 1828؛ في مقاطعة تولا؛ جنوب مدينة موسكو. من عائلة روسية نبيلة، ووالدته الأميرة ماريا فولكونسكي من سلالة روريك؛ أول حاكم ورد اسمه في التاريخ الروسي.

درس في المرحلة الجامعية في جامعة كازان قسم اللغات الشرقية “العربية والتركية”؛ حيث كان يود أن يُصبح دبلوماسيا في المنطقة العربية، وأن يتعرّف بشكلٍ أوسع على الأدب الشرقي. لكن شاءت الأقدار أن يتوقف عن ذلك؛ حين رسب في امتحان السنة الأولى، فاتجه لدراسة القانون، ولكنه ترك الدراسة نهائياً في العام 1847.

في العام 1857؛ زار سويسرا، ثم ذهب إلى ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا؛ وكان مهتماً بإقامة المدارس، كما كان مَعنيّاً بتعليم من فاتته فرصة التعلّم في صغره.

تقديره للثقافة العربية

احترم تولستوي الثقافة العربية بكافة أنواعها؛ فعَرِف منذ صغره بحكايات “علاء الدين والفانوس السحري” و”ألف ليلة وليلة” و”علي بابا و الأربعين حرامي”، و”قمر الزمان بين الملك شهرمان”، و يَذكُر أن تلك الحكايات تركت في نفسه أثراً قبل أن يبلغ الرابعة عشر من عمره. ويظهر تأثير الحكايات العربية في رواية “لحن كريستر” التي ألفها.

مؤلفاته

له العديد من المؤلفات التي أثرت على الأدب العالمي كافة، أشهرها رواية ” الحرب والسلام ” التي تتناول مراحل الحياة المختلفة، و تصف الحوادث السياسية، والعسكرية التي حدثت في أوروبا بين فترتي “1805- 1820″؛ بالإضافة لغزو نابليون لروسيا في العام 1812.

من أشهر مؤلفاته أيضا كتاب “آنا كارنينا“؛ الذي تناول فيه سُبل علاج القضايا الاجتماعية، والأخلاقية، والفلسفية في شخصية “آنا كارنينا”؛ التي تجسدت فيها قصة مأساة غرامية.

بالإضافة لكتابه “مملكة الرب بداخلك”؛ الذي أثّر على مشاهير القرن العشرين؛ منهم “المهاتما غاندي، مارتن لوثر كينج”؛ في المقاومة السلمية النابذة للعنف. وكتابه بعنوان “حِكَم النّبي مُحمد“؛ الذي دافع فيه عن الدين الإسلامي؛ إثْر موجة التزوير والتلفيق التي طالته على يد مجموعة من المبشرين في قازان. أيضاً رواية “موت إيفان إيليتش“؛ ثم آخر أعماله بعنوان “الحاج مراد“.

وفاته

توفي في 20 من نوفمبر من العام 1910، عن عمر يناهز 82 عاماً؛ في قرية استابو؛ وفي محطة قطار، حين هرب من بيته، ومن حياة الترف التي كان يعيشها؛ حيث أُصيب بالتهاب رئوي أثناء طريق سيره. كان معارضاً للكنيسة الأرثوذكسية؛ بسبب أنه كان يراها غير متعاطفة مع الفقراء والضعفاء، و تقف ضدهم مع القياصرة، فرفض أن يُدفن وفق طقوسها؛ لذا تم دفنه في حديقة “ياسنايا بوليانا”.

نيقولاي غوغول

نيقولاي فاسيليفيتش غوغول؛ أحد الذين لُقّبوا بآباء الأدب الروسي؛ وُلد في الأول من أبريل من العام 1809؛ في بولتافا في الريف الأوكراني. والده كتب العديد من المسرحيات من وحي الفلكلور- التراث- الأوكراني.

ظهرت موهبة نيقولاي وهو في الـ 12 من عمره؛ عندما التحق بالمدرسة العليا في نيجين؛ وبدأ بنشر أشعاره في مجلة هناك؛ وقلّد كبار السن في عدة مسرحيات في المدرسة؛ بصورة كوميدية.

في العام 1834؛ عُين نيقولاي أستاذاً جامعياً لأدب العصور الوسطى في جامعة سانت بطرسبرغ، ولم يدُم فيها طويلاً. ثم في العام 1835؛ بدأ في نشر مجموعات قصصية متنوعة.

مؤلفاته

له العديد من المؤلفات التي تنوعت بين الروايات، والقصص، والمسرحيات؛ أشهرها “رواية الأنفس الميتة، والقصة القصيرة المعطف، والمسرحية المفتش العام“؛ بالإضافة إلى مجموعة قصصية تدعى “ميرجورد”؛ التي تحتوي على قصص مثل “تراس بوليا، ايڤان ايڤانوفيتش و ايڤان نيكيڤوروڤيتش، مُلاك زمان، فيي”.

وفاته: توفي في 21 من فبراير عام 1852.

فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي

واحدٌ من أشهر الكُتّاب الروس، وأفضل الكتّاب العالميين؛ الذي تركت أعماله أثراً عميقاً ودائماً على أدب القرن العشرين. وُلد في 11 من نوفمبر من العام 1821؛ في مدينة موسكو. والده طبيباً عسكرياً من فئة رجال الدين، صعب الطّباع، بالإضافة إلى أنه كان مصاباً بالصرع؛ الذي ورّثه لابنه فيودور فيما بعد.

والدته عمدت لغرس المعتقدات الدينية العميقة فيه منذ صغره، وأعجب فيودور بأعمال الكاتب الإنجليزي تشارلز ديكنز، وانبهر بالطموحات المثالية للكاتب الألماني شيلر.

التحق بكلية الهندسة؛ لكنه لم يُلقي لها بالاً، فلم يعمل في مجال تعليمه، واتجه إلى الأدب وفقاً لإحساسه الفطري بذلك؛ وتعرف عن قرب بالناقد الروسي فيساريون بلنسكي؛ الذي كان يتزعم كوكبة من الأدباء الشبّان؛ الذين عُرفوا باسم أدباء الاتجاه الواقعي أو “المدرسة الطبيعية”.

أهم مؤلفاته

تميزت كتاباته باحتوائها على شخصيات في حالة البؤس الدائم، وعلى حافة الهاوية، بالإضافة إلى أنها تُعد كمصدر إلهام للفكر والأدب المعاصر، وحالات فهم عميق للنفس البشرية؛ وأخرى تعمل على تفسير الحالة السياسية، والاجتماعية، والروحية لروسيا.

له العديد من الروايات؛ أشهرها..

الإخوة كارامازوف ، مذلون مهانون ، المساكين ، الشياطين ، الأبله ، ذكريات من منزل الأموات ، المقامر ، المراهق.

وفاته: توفي عام 1881؛ و يقال أن ما يقرب من 30 ألف شخص حضروا جنازته، وعم الحزن روسيا كاملة.

أنطون بافلوفيتش تشيخوف

” إن ما يحتاجه الإنسان هو العمل المستمر ليل نهار، والقراءة الدؤوبة، والدراسة، والسيطرة على الإرادة، فكل ساعة من الحياة؛ ثمينة “.

طبيب، وكاتب مسرحي، ومؤلف قصصي كبير؛ يُعد من أفضل كُتّاب القصص القصيرة على مدى التاريخ، ومن كبار الأدباء الروس. وُلد في 29 من يناير من العام 1860؛ في مدينة تاغانروغ، وهو الابن الثالث من بين ستة أطفال. والده بافل تشيخوف؛ كان ابناً الأحد العبيد السابقين ومدير لبقالة في البلدة، و صفه المؤرخون بطابعه التعسفي ضد أبنائه. والدة أنطون كانت روائية تتصف بأسلوبها الممتاز في قص قصص الأطفال الترفيهية.

كان عاشقاً للمسرح وللأدب منذ صغره، وشارك في مدرسة يونانية للصبيان. بعدها؛ شارك في تاجونروج جمنازيوم التي يُطلق عليها اسم “جمنازيوم تشيخوف”؛ حيث تم احتجازه فيها لمدة عامٍ كامل؛ لفشله في امتحان اليونانية 15 مرة.

أوائل كتاباته

كان يكتب يومياً لمقالات قصيرة من الحياة الروسية المعاصرة؛ تحت أسماء مستعارة مثل “رجل بلا طحال”. وفي العام 1882؛ كان يكتب “شظايا”؛ التي تعود ملكيتها إلى نيقولاي ليكين؛ أحد أشهر الناشرين الكبار آنذاك. تخرج من كلية الطب عام 1884؛ واعتبرها مهنته الرئيسية التي كان يعالج من خلالها الفقراء مجاناً.

مؤلفاته

له الكثير من الأعمال الأدبية التي تنوعت بين القصص، والروايات والمسرح، اختصرت جميعها في أربعة مجلدات؛ هي ” الأعمال القصصية ، الروايات القصيرة ، الروايات ، المسرح “.

وفاته

كان تشيخوف مصاباً بمرض السل، و سافر مع زوجته أولغا كنيبر، في 3 يونيو إلى مدينة الحمامات الألمانية في الغابات السوداء؛ وكتب هناك عدة رسائل مرحة لشقيقته مارشا، ووالدته واصفاً لهم المنطقة التي يقطن بها.

في العام 1908؛ كتبت زوجته لحظاته الأخيرة وقالت:

“قام أنطون بشكلٍ غير اعتيادي، ومستقيم؛ وقال بصوتٍ عالٍ وبوضوح وبلغة ألمانية – بالرغم من أنه لم يكن يتقنها – “أنا على شرفة الموت”. فقام الطبيب المعالج له بتهدئته، وحقنه بمادة الكافور، وأمر بإحضار الشمبانيا له.

شرب أنطون كاساً كاملاً، و من ثم ابتسم لي و قال: “لقد مضى زمن طويل منذ أن شربت الشمبانيا”. عندما شربه؛ جلس على جانبه الأيسر بهدوء، وكان لدي الوقت لأذهب إليه، و استلقى بقربه، وناديته، ولكنه توقف عن التنفس، وكان ينام بسلامٍ وكأنه طفل.”

نُقلت جثمانه إلى موسكو، ودُفن في مقبرة نوفوديفيتشي بجوار والده.

أخيراً.. هؤلاء الأدباء؛ ليسوا هُمْ المعنيين بالأدب الروسي فحسب؛ لكنهم نُخبة مُخضرمة أثّرت بشكلٍ كبير في إيجاد الأدب الروسي بصورته المعروفة. ومن يتعمق في قراءة هذا الأدب، سيدرك كيف استطاع الأدباء الروس نقل صورة الحياة الاجتماعية في روسيا منذ سنوات سحيقة مضت؛ إلى العالم أجمع.

 
 

الصفحة 9 من 28

Nous contacter

Espace Tafoukt - Création

Adresse:
B.P : 16113 - Casablanca Principale. Royaume du Maroc
E-mail: bouichou@gmail.com / theatretafukt@gmail.com
Téléphone: (+212) 669279582
(+212) 667313882 - 654439945
Siège Social: Complexe Educatif Hassan II Pour La Jeunes / Casablanca - Maroc

تابعنا على Facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع حقوق المجلة محفوظة لـ فضاء تافوكت للإبداع © 2017
Joomla! برنامج "حر مفتوح المصدر" تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL