Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
  • آخر الأخبار
متابعات - تغطيات صحفية: النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية تنعي الفنان عبد الكبير الشداتي - الجمعة, 21 تموز/يوليو 2017 11:11
مسرح - الفنون الدرامية: الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة تنعي المبدع عبد الكبير الشداتي - الجمعة, 21 تموز/يوليو 2017 11:07
أخبار - منوعات - مواضيع : تشستر بينينغتون: انتحار نجم آخر - الجمعة, 21 تموز/يوليو 2017 10:38
مسرح - الفنون الدرامية: أنتيغون، رؤية يابانية معاصرة لشرور العالم - الخميس, 20 تموز/يوليو 2017 18:33
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات: إعلان المهرجان المغاربي للمسرح بالجزائر - الخميس, 20 تموز/يوليو 2017 15:19
مواعيد فنية - ثقافية: أگادير: الدورة 1 للمهرجان الدولي للفكاهة - الأربعاء, 19 تموز/يوليو 2017 21:53
مختارات - إصدارات - كتابات: الممثل العالمي مورغان فريمان - الأربعاء, 19 تموز/يوليو 2017 21:05
مسرح - الفنون الدرامية: البيان الختامي المؤتمر الوطني الأول FMTTP - الأربعاء, 19 تموز/يوليو 2017 12:20
مختارات - إصدارات - كتابات: الفنان الهرم محمد مجد - الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 11:53
مختارات - إصدارات - كتابات: الممثلة العالمية ميريل ستريب - الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 11:39
Blue Grey Red
مهرجانات - ملتقيات - مناسبات

إعلان المهرجان المغاربي للمسرح بالجزائر

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الخميس, 20 تموز/يوليو 2017 15:19

إعلان عن فتح باب الترشيح للمشاركة في

الدورة السادسة للمهرجان المغاربي للمسرح بالجزائر


تعلن جمعية عشاق الخشبة للفنون المسرحية عن فتح باب الترشيح للمشاركـة في الطبعة السادسة للمهرجان المغاربي للمسرح ابتداء من 18 يوليوز/يوليو 2017 إلى غاية  30 غشت/ أغسطس 2017 فعلى الفرق العربية الراغبة في الترشح سحب استمارات من صفحة المهرجان على الفايس بوك ـ مهرجان المسرح المغاربي بالجزائر ولاية الوادي ـ مدعومة بما يلي :

ـ طلب المشاركة في المهرجان.

ـ مقاطع فيديو من العرض صور مأخوذة من أطوار المسرحية المرشحة.

ـ أفيش العرض و المطوية.

ـ بطاقة تقنية عن المسرحية.

ـ لائحة تضم الأسماء الكاملة للمشاركين و مهامهم في المسرحية المرشحة.

ملاحظة :

لا يتجاوز عدد أعضاء الفرق 6 أفراد

صفحة المهرجان علي الفايس بوك:

https://www.facebook.com/groups/308521759163336/?ref=br_tf

يرسل ملف الترشح عبر البريد الالكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

للاتصال : 00213550822039  /  00213560885911

الفاكس :0021332146396

 

إعلان مهرجان واد نون 7 السينمائي

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الإثنين, 17 تموز/يوليو 2017 10:29

فتح باب التسجيل للمشاركة في

فعاليات الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي




تعلن جمعية الشباب المبدع بكلميم أنها ستنظم الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي، وهو مسابقة سنوية مفتوحة بين أفلام سينمائية روائية قصيرة،  وذلك في الفترة الممتدة من 02 إلى 05 نونبر 2017.

يسعى مهرجان واد نون السينمائي باعتباره حدثا ثقافيا مهما إلى إتاحة الفرصة  للمخرجين المحترفين والهواة لعرض أعمالهم السينمائية للجمهور، إلى جانب ما يشكله من فرصة لتقوية فرص تقاسم التجارب المختلفة، وتوسيع إمكانيات التواصل، والتفاعل بين المخرجين والفاعلين في الحقل السينمائي، وبينهم وبين الجمهور.


وينظم المهرجان بشراكة مع المركز السينمائي المغربي (لجنة دعم المهرجانات والتظاهرات السينمائية)، والمؤسسات الرسمية، والمنتخبة، والقطاع الخاص، وجمعيات المجتمع المدني المتعاونة مع الجمعية. كما يتضمن فعاليات مختلفة موزعة على الفقرات التالية: المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة، ورشات التكوين في تقنيات السينما، عروض سينمائية في الهواء الطلق، فقرة بانوراما، ندوة المهرجان، فقرة التكريم، القافلة السينمائية، الدرس السينمائي، معارض مختلفة.


وعليه تدعو الجمعية الراغبين في المشاركة في هذه الدورة، بعث إنتاجاتهم (إنتاج بين سنتي 2015-2017) قبل 30 شتنبر 2017م إلى العنوان التالي:

مهرجان واد نون السينمائي، ص.ب رقم: 677 كلميم 81000.


وستعلن الجمعية وإدارة المهرجان عن لائحة الأفلام التي تم انتقاؤها في بلاغ رسمي شهر بعد آخر أجل لتسلم المشاركات، وتخبر المعنيين عبر الوسائط المتاحة.


ملاحظة: ترسل الأفلام في نسختين: (DVD)، مع تعبئة وتوقيع طلب المشاركة، وقانون المهرجان

وفق النماذج المرفقة بهذه الدعوة.


لتحميل طلب المشاركة وقانون المهرجان يرجى زيارة صفحة المهرجان على الفيسبوك، ومجموعة المهرجان على الرابطين التاليين:


https://www.facebook.com/groups/festival.guelmim/

https://www.facebook.com/FestivalGuelmimDuCinema/


ولمزيد من المعلومات المرجو مراسلتنا على البريد الالكتروني التالي: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أو الاتصال بالأرقام التالية: 0676364919 / 0667354375

 
 

97th Cherry Festival in Sefrou

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الثلاثاء, 11 تموز/يوليو 2017 11:45

Morocco Celebrates 97th Cherry Festival in Sefrou

festival Sefrou Miss Cherry 2010

Sefrou is hosting its 97th Annual Cherry Festival on July 6-9 to celebrate the natural beauty of summer under the theme “Our unity is in our diversity”.

Recognized by UNESCO as an ‘Intangible Cultural Heritage of Humanity’, the festival in the mountainous city will gather together local, national and international attendees, including Moroccan artists Ihab Amir, Abdelhafid Douzi, and H-Kayen rap band. Moroccan comedian, Abderrahmane “Eko” Ouaabed will also perform.

The festival invites national and international visitors to discover the traditions, culture and heritage of the region in an enchanting atmosphere.

As one of the oldest cultural festivals in Morocco, the Cherry Festival holds an annual beauty pageant entitled “Malikat Hab Lamlouk” [Queen of Cherry].

Girls from both the region and further afield in Morocco compete for the title of the “Cherry Queen”.

Situated in the Fes-Meknes region, Sefrou has a population of approximately 63,872 and is known for its production of cherries.

 
 

Gnaoua Festival 2017

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

الإثنين, 10 تموز/يوليو 2017 19:29

Gnaoua Festival 2017: Off Stage with Essaouira Street Musicians


By Jenna Kleinwort

At the packed main stages of Essaouira Gnaoua and World Music Festival, internationally renowned artists perform blues and jazz alongside Gnaoua masters. But in the medina’s tight corridors, street musicians play intimate shows for whoever passes by.

The Gnaoua people practice a spiritual version of Islam and their music is mystically inspired. The music is not only about joy and happiness, but tells a story of suffering and endurance. The Sub-Saharan ethnic group of the Gnaoua originates from countries such as Mali and Senegal, were brought to Morocco as slaves in the 17th century. During their journey to Morocco they were trafficked under inhumane circumstances, and Gnaoua music helped lift their spirits and cope with suffering.

Authentic stories and small narratives of endurance can be found in the small alleys and side streets off the main stages of the Gnaoua festival.

In one corner of a narrow, crooked alleyin the old city sits an old man on the ground. He plays the traditional three-stringed bass lute, called a guembri. He wears a dark-red jellaba and a red hat. He sings old traditional verses in a loud voice to the play of the guembri. He is surrounded by a group of young men, most of them still teenagers, who join in his singing. They are taken in by the music, none of them smiling.  Some of them play the rhythm on ironhand drums called qraqeb. This is supposed to be a moment filled with happiness and music, but when the man looks up while he is playing, his eyes are filled with melancholy, maybe even a hint of anger.

This scene is very different than it seems. It is not only the love for music that brought the old man to the street, but the need to profit from the high number of festival visitors to make a little money. He is playing the traditional music of his people and shares part of his identity with a group of people who are just passing by, the majority of them not trying to understand what it really means.

Another man is sitting in the square near the main stage under the burning sun. He wears a big straw hat, and you can barely see his blue eyes. In front of him is a selection of hand-made flutes, called Zowata, which he is trying to sell.  He holds one of his flutes in his hands and occasionally plays a few tones. The blue jacket and pants he wears are used and dirty from the dust on the street. He might share some of the feelings with the guembri player: a feeling of alienation, as he sells a piece of his culture to strangers who are just passing by. A little girl in a dress walks over to him, stops in front of him and examines the flutes curiously. He plays a high tone, and she laughs.. A smile flits over the old man’s face: his music can still create happiness.

One square away plays a group of young guys from Rabat. They do not play traditional music, but a modern song in Darija based on bass guitars. They wear t-shirts and shorts, and around their necks are dream-catcher necklaces, which they are also trying to sell. They play well, though they seem tired and might have stayed up late the night before. People have gathered in a circle around them to listen to their song. In the middle of the circle dances a middle-aged Moroccan woman. She is wearing a long dress with pink sweat pants underneath.The slippers on her feet indicate that she might just have left her house spontaneously to come down to the square to dance. She is waving her flower-patterned scarf around in the air as she turnsto the rhythm of the music. Her dancing has a spiritual element, as she seems to have lost all connection to the present and does not pay attention to what is happening around her.

When they play a more up beat song she even takes off her hijab and waves her hair around in circles. Two Rastafarians with tattoos, colourful pants, shirts,and big backpacks who walk by, hear the music and interrupt their journey to jump into the circle to dance with her for a few minutes before they continue their way.

In Essaouira the spirit of Gnaoua is in the air. It is music of joy and happiness and it draws smiles on faces. As it did in the past, it still has the power to connect people and allows those who listen to leave life’s realities for a while and indulge in spirituality. However, as it also lies in its history and origin, it is not only about joy. The music also tells stories of injustice and hard patches of life and it helps cope with them. Some of these stories can still be found off the spotlight in the side streets.

 
 

الدورة 71 لمهرجان أفينيون المسرحي

PDF | طباعة | أرسل إلى صديق

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 06 تموز/يوليو 2017 10:49 الإثنين, 03 تموز/يوليو 2017 11:34

الدورة 71 لمهرجان أفينيون المسرحي

50 عرضا مسرحيا سيشارك في فعاليات الدورة 71 لمهرجان أفنيون (IN) جنوب فرنسا. من 6 إلى 26 يوليوز 2017. والتي شارك المهرجان كذلك في إنتاج 29 منها. “أفنيون” ليس فضاء لاستقبال العروض فحسب بل يساهم ويدعم إنتاج بعضها. صمم ملصق المهرجان الفنان التشكيلي “رونان بارو /  ronnan barrot”

%37 من المشاركين هذه الدورة مبدعات نساء حاملات لمشاريع فنية، ليحقق المهرجان بذلك زيادة %5  عن الدورة السابقة.

430 موعدا فنيا منها عروض ونقاشات ولقاءات وطاولات مستديرة. حوالي 257 أمسية عرض. 12200 تذكرة للبيع هذه السنة، وقد دخل المهرجان تجربة التذاكر الإلكترونية هذه الدورة  (إضافة التذاكر المجانية  تصل الى 150000 تذكرة)

أشار مدير المهرجان المخرج الفرنسي “أوليفيي بي” في الندوة الصحفية الخاصة بهذه الدورة أن موقع المهرجان الإلكتروني حقق ما يناهز المليون زائر في السنة.. من خدمات الموقع الجديدة أنه يوفر للزائر الذي يحدد فترة تواجده بالمهرجان مقترحا بالعروض التي تصادف زمن متابعته لفعاليات المهرجان الممتد من (6 يوليوز إلى 26 والعشرين منه)

إفريقيا / جنوب الصحراء ضيف المهرجان بسبعة عروض والعديد من القراءات واللقاءات وكذا برنامج سينمائي والدول المشاركة من إفريقيا هي (روندا – ساحل العاج – بوركينا فاسو – الكونغو – مالي – افريقيا الجنوبية والبنين) يقول مدير المهرجان أولفيي بي ان اللجنة المنظمة اختارت افريقيا لاقتناعهم أن هناك في افريقيا شيء ما يحدث على المستوى الفني الجمالي ويقدم شهادة جديدة باتجاه المستقبل.

محور موضوعاتي في المهرجان هو تيمة “العائلة” وذلك من خلال عروض تتناول العنف العائلي، صعوبة الهوية… الخ أي ليست العائلة “الكلاسيكية”المنكفئة على ذاتها.. فالفنانون الذين تناولوا هذا الموضوع من خلال عروضهم الفنية – يقول أوليفيي بي –  يفكرون بها برؤية مختلفة ..

وعلى  المستوى الجمالي تراهن إدارة المهرجان من خلال اختياراتها لعروض هذه الدورة على بنى فنية تركز على علاقة الممثل بالشخصية / الدور  فالممثل – يرى أوليفيي بي -يعود إلى مركز اللعبة المسرحية سواء بتوظيف تقنية بالارتجال أو بمساهمته في الكتابة سواء مع المؤلف ومع الكوريغراف أو المصمم…الخ

كما أن العروض المشاركة قد تحير المتلقي في تحديد نوعها.. فبعض الأعمال الفنية تساءل علاقة الرقص بالمسرح وبالكوريغرافيا.. مخرجون يشتغلون مع ممثليهم على عرض فني ولا تنطق على خشباتهم ولا كلمة ويطلقون على عملهم مسرح.. كذلك مصممي الرقص وفنانو الكوريغرافيا يشتغلون مع ممثلين على نصوص موظفين رصيدهم على مستوى جمالية الحركة ويطلقون على أعمالهم مسرحيات…

يسجل مدير المهرجان ايضا ان هناك  حضورا ملفتا لعروض الشباب. كما أن إدارة المهرجان توفر “دليل الجمهور الشباب” وايضا بخصوص الاطفال تنظم ما أطلقت عليه “أطفال في ساحة الشرف” والفعالية التي ترتب زيارات للاطفال لزيارة ساحة الشرف لقصر الباباوات العريق والذي يعرض فيه تقليديا عرض افتتاح المهرجان.

وعرض افتتاح هذه الدورة “مسرحية أنتيغون” يقدمها خصيصا للمهرجان المخرج الياباني ساتوشي مياغي والذي سبق أن أبهر الجمهور الفرنسي  في 2014 بمسرحية ماهابهاراتا والتي لاقت نجاحا كبيرا.  من بين ما يستلهم  منه ساتوشي مياغي أفكاره وتقنيات اشتغالاته الجمالية في إخراج أنتيغون سوفوكل مسرح الدمى الاندونيسي (وايونغ) وهو مسرح دمى يشخص فوق الماء.. شخصيات تأتي من العمق وتنعكس ظلالها على السطح.. الماء في الثقافة البوذية مملكة الموت فلما لا يكون مكانا لتبادل الكلمة / الحوار بين الموتى والأحياء.


 
 

الصفحة 1 من 13

Nous contacter

Adresse :
B.P : 16113 - Casablanca Principale. Royaume du Maroc
E-mail :
theatretafukt@gmail.com
tafoukt.production@gmail.com
bouichou@gmail.com
Téléphone :
(+212) 669279582 - 667313882
Siège Social de Théâtre Tafoukt :
Complexe Educatif Hassan II Pour La Jeunes - Casablanca / Maroc

تابعنا على Facebook

المهرجان الدولي للمسرح الأمازيغي

المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي

جميع الحقوق محفوظة لـ : فضاء تافوكت للإبداع - مجلة فنية تصدرها مؤسسة تافوكت للإنتاج الفني
Casablanca - Maroc © 2012 - 2017 www.tafukt.com